الكلاسيكو في نهائيات السوبر.. قميص رونالدو و"إصبع" مورينيو

تضج نهائيات كأس السوبر الإسباني بين القطبين ريال مدريد وبرشلونة بالعديد من الأحداث التي لا تُنسى، سواء كان احتفالات النجوم بأهدافهم أو مناوشات بين مسؤولي الفريقين، وحتى الصور التاريخية الشهيرة ولاعبون بدأوا سجلّاتهم التهديفية في تلك المباراة.

ويتواجه الفريقان في نهائي البطولة مساء الأحد على ملعب الملك فهد الدولي في العاصمة السعودية الرياض، بعد تخطي فريق العاصمة لفالنسيا والفريق الأزرق والأحمر لريال بيتيس في مباراتي نصف النهائي، بسيناريو مشابه عن طريق ركلات الترجيح، وهذا هو الكلاسيكو الرسمي الأول لنهائي بطولة خارج حدود إسبانيا.

ويعد هذا النهائي هو الثامن في تاريخ البطولة بين الفريقين، فاز ريال مدريد بستة ألقاب أعوام 1988 و1990 و1993 و1997 و2012 و2017، بينما حقق برشلونة كأسًا وحيدًا في 2011.

وجمعت 15 مباراة بين الفريقين في البطولة، باحتساب نصف نهائي العام الماضي أيضًا، انتصر المدريديون في 9 منها وآلت مباراتين إلى التعادل، وحسم برشلونة النتيجة في 4 مناسبات، سجل لاعبو “الميرينجي” 33 هدفاً واستقبلت شباكهم 20.

وفي عام 2011، شهدت مباراتا الذهاب والإياب في البطولة أحداثًا مثيرة، انتهت الأولى بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما في سانتياغو برنابيو، وفي الإياب انتصر برشلونة بثلاثية مقابل هدفين، أحرز بنزيمة أحدهما ليسجل الهدف الأول له في تاريخ البطولة بشباك الغريم التقليدي قبل أن يهز الشباك في 5 مناسبات لاحقة آخرها من علامة الجزاء في شباك فالنسيا بنصف النهائي.

44dada35 438c 42d8 9e20 1dd0b2145d93

وفي آخر لحظات اللقاء ذاته، تدخل البرازيلي مارسيلو بعنف على فابريغاس لاعب برشلونة ليشهر له حكم المباراة البطاقة الحمراء وتشتعل الأجواء بين دكة الفريقين، ليقوم على إثرها جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد بوضع إصبعه في عين مساعد مدرب برشلونة الراحل تيتو فيلانوفا.

علّق مورينيو على تلك الواقعة قائلًا: كرة القدم تعني الإثارة وفي بعض الأحيان تجعلك تفقد السيطرة. تتفاعل أحيانًا بشكل مختلف عن المعتاد، لكن في القضية الحالية، كان هناك استفزاز. نعم، أعتقد أنني تصرفت بشكل طبيعي.

في النهاية قرر الاتحاد الإسباني لكرة القدم إيقاف المدرب البرتغالي لمباراتين وتغريمه 600 يورو.

سجل برشلونة في تلك النسخة 5 أهداف في المباراتين، ساهم الأرجنتين ليونيل ميسي بها جميعها، إذ أحرز 3 أهداف وصنع هدفين آخرين، لكن الهدف الثاني له ولفريقه في مباراة الإياب قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة عاش طويلًا بسبب الصورة الشهيرة التي تم التقاطها له ورونالدو وكاسياس، وهم ينظرون للكرة وهي تتهادى إلى الشباك.

وخلّد البرتغالي رونالدو لاعب النصر الحالي وريال مدريد الأسبق هدفه في شباك الألماني تير شتيغن حارس برشلونة خلال ذهاب نهائي نسخة 2017 باحتفال تاريخي حينما خلع قميصه وأمسكه وهو يظهر اسمه لجماهير منافسه، لكن فرحته لم تدم طويلًا بعد طرده ببطاقة صفراء ثانية بعدها بدقيقتين.

ريال مدريد فاز ذهابًا 3-1 في كامب نو، وكرر انتصاره بهدفين دون رد إيابًا على ملعبه.

الكلاسيكو

الكلاسيكو

الكلاسيكو

الكلاسيكو